..{ منتديات وناسه }.. :: اقلام لا تتوقف عن الابداع ::

منـــتـــديــــــــــات ونــــــــــأســــــــــه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الحقد والانتقام دفعاني لفعل ذلك...........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو بندر
الإدآرهـ
الإدآرهـ


ذكر عدد الرسائل : 154
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: الحقد والانتقام دفعاني لفعل ذلك...........   السبت أبريل 26, 2008 12:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله.
الحقد والانتقام دافعان قويان لأرتكاب اي جريمة وهما كذلك عاملان قويان للرفع من شدة خطورتها وبشاعتها.
تدور قصتنا حول امرأة جميلة فاتنة الجمال أستوقفت سيارة أجرة (تكسي) بحجة نقلها الي منزل قريبة لها لزيارتها ومن ثم العودة بها من جديد الي مسكنها.
جرت الامور كما تريد واستوقفت سيارة اجرة واتفقت مع سائقها علي سعر الذهاب والعودة.
أدار السائق محرك سيارته وتوكل علي الله وانطلق لبداية الرحلة التي لا يعلم ما كان يحيك له القدر من مفاجئات في طياتها.
وصل صاحب سيارة الاجرة إلي المكان الذي كانت تريده المرأة،وكان هذا المكان وكرا من أوكار ممارسة الدعارة،ومادخلت سيارة إلي هذا المكان الا وراقبتها سيارة شرطة الاداب من بعيد،ما أن وصلت السيارة وقام صاحبها بركنها حتي داهمتها سيارة الشرطة،نزل رجلان من شرطة الاداب وقاما بسحب ترخيص وأوراق ومفاتيح السيارة من السائق،وقاما كذلك بإجبار المراة علي النزول من السيارة والذهاب معهما.
بقي الرجل في السيارة ينتظر وهو مبهور ومملوئ بالرعب والخوف الشديدين كيف لا وهو لا يستطيع القيام بأبسط الأمو وهي الهرب حيث أن مفاتيح السيارة مع رجال الشرطة وهو لا يستطيع تركها وهي مصدر رزقه،وماهي الا بضع دقائق حتي جاء رجال الشرطة ومعهما المرأة،وقام أحد رجال الشرطة بقدف المفاتيح والاوراق والترخيص علي وجه السائق وأمره مستعملا لهجة الترهيب والتخويف أمره بأن يغادر المكان بسرعة والا إستوقفه واتخذ ضده الاجراءات القانونية اللازمة.
لاد الرجل بالفرار من وجه هاذين الشرطيين،وما ان ابتعد حتي فاجئته المرأة بضحكات كانت مملوئة بالغنوجة والدلع.
سئلها سائق الاجرة مابها وكان مستغربا شديد الغرابة،كيف لا وهي من كان عليها ان تخاف لا هو سئلها عن سبب السعادة التي هي بها الان.
أجابته المرأة بقولها أن رجال الشرطة قد فعلو بها ما فعلو وسئلته إن كان يرغب هو في فعل ذات الشئ معها وكانت تقصد ممارسة الــــــ معها.
أجابهاالسائق بقوله كل ما أريده الان هو إيصالك الي منزلك والتخلص من مشاكلكي والعودة الي منزلي لإلتقاط انفاسي واخذ قسط من الراحة بعد هذا العنا وهذه المصائب.
قالت المراة للسائق (أقسم بأن أمك اليوم قد دعت لك بالخير وأنك فعلت خيرا ووجدت نفعه امامك).
قال السائق لها وماسبب كل كلامكي هذا؟
قالت له أرئيت رجال الشرطة أولائك،لقد مارسو معي الـــــــ وهما الان مصابان بمرض عجز الاطباء حتي الان عن إيجاد علاج شافي له الا وهو فايرس HIV (الايدززززززززززز)
وأنا من نقل لهما عدوي هذا المرض،وانت نجوت من هذه المصيبة بقدرة لا اله الا الله.
سئلها السائق عن سبب كل هذا الحقد؟
أجابته بقولها منذ سنتين أستوقفت سيارة أجرة وفي نصف الطريق قام السائق بإغتصابي وما استطعت رده وعند عودتي قمت بإجراء التحاليل إكتشفت أنني أحمل هذا المرض اللعين،أقسمت منذا ذلك الوقت أن انتقم بطريقتي من كل من يحب إرتكاب أوممارسة كبيرة الزني وهذا هو سبب ركوبي معك في سيارتك الاجرة ولكن الله سترك وحصنك من هذه المصيبة.
قام السائق بإيصال المراة الي سكنها ومن ثم عاد أدراجه الي المكان الذي وجد فيه رجال الشرطة لتنبيهيهما لما وقعا به من مصيبة وللإسراع بإجراء التحاليل اللازمة للتأكد من صحة كلام المراة.
وفعلا قام السائق بذلك وبعد شهر جاء رجال الشرطة الي السائق واخذوه لدلهم علي مسكن تلك المراة الحقودة.
وبعد أن دلهم علي المكان تم القبض فعلا علي المرأة الضحية في نظري و المجرمة في نظر رجال القانون.

وبهذا إخواني نكون قد أكملنا روايتنا والتي هي من واقعنا الذي نعيشه وليس من خيالنا الذي نستوحيه.
أمل أن تكون قد وصلتكم العبرة والعضة من هذه الرواية وأمل أن تكون قد نالت أعجابكم ورضائكم وأقدم أسفي وإعتذاري عن كل خطأ أو سهو أو نسيان في ذلك.

نصيحة
(علينا إخواني بإتباع الصراط المستقيم والتشبث بتعاليم ديننا الحنيف والتمسك بها ونيل رضا الله والحصول علي اجره وتوابه لا سخطه عقابه).
وعلي الباغي تدور الدوائر.
لكم مني جزيل الشكر والامتنان.........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحقد والانتقام دفعاني لفعل ذلك...........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
..{ منتديات وناسه }.. :: اقلام لا تتوقف عن الابداع :: :: وناسه الخواطر والروايات-
انتقل الى: