..{ منتديات وناسه }.. :: اقلام لا تتوقف عن الابداع ::

منـــتـــديــــــــــات ونــــــــــأســــــــــه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 *قصتي *الحب في الله-حقيقة ليست خيال- ستعذرني أم لا.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو بندر
الإدآرهـ
الإدآرهـ


ذكر عدد الرسائل : 154
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: *قصتي *الحب في الله-حقيقة ليست خيال- ستعذرني أم لا.   السبت أبريل 26, 2008 12:44 pm

إن لكل قصة موقف يفجرها ويجعلها ترى النور بعد سنوات مظلمة .
حصل قبل أيام أنني أقوم بمروري على مواضيع منتداكم الهادفة
وإذا بي أرى موضوع للأخ العزيز ((إحساس عقود)) فشدني عنوان الموضوع ((الذي كان عن موضوع :: ((عندما يتغير عليك أعز الناس )) ودخلت وقرأت المشاركة الطيبة وإذ بي بلا سيطرة <<<من نفسي على نفسي >>>لأنها قصتي التي لا يعرفها إلا القليل من أهلي فقط .
وكانت هذه قصتي ومشاركتي الكاملة أضعها بين يديكم الآن مع ذكر تفاصيل القصة .
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::
....ماذا ستكون رده فعلك اتجاه..؟؟سألتمس له العذر لأنني لاأدري ما ظرفه وكما قال المصطفى(صلعم) التمس لأخيك بضع وسبعون عذرا فإن لم تجد فقللعل عنده عذر لا اعلمه. ولا فائدة من ايمان بدين محمد اذا لم اطبقه في الحياةوالمواقف.
....هل ستحاول معرفة السبب..؟؟لأ---طبعا !!! لأنه ليس منشأني بل سأحاول فقط أن اتطمن على حاله واحواله.ولن اتطفل عليه وأسأل عن شيئ لايعنيني , ولكن يعنيني ان اتطمن عليه انه بخير.
...أوتنساه ولاتهتمبه..؟؟انساه سهل علي جدااااااااا ولكن لن انسى حقه امام اللهعلي؟وهذا ما يلزمني امام الله بان اتمسك به لأنه يحتاجني من بعد اللهبشدة في هذا الموقف بالذات.
....وماذاستفعل..؟؟لن احاول ان اتطفل عليهواعاتبه واحاسبه بل القاه بكل رفق ولين وكأنه لم يجفاني او يتجنبني او يتجاهلنيوأبادره بالسؤال عنه بكل تعاطف صادق ووفاء له ولصداقته . لأنه لعله مبتلى وانا لااعلم!!!!!
.....وهل مررت بهذه التجربه؟؟نعم......وكان لي صديق عزيزمنذ الصغر ودامت علاقتنا لأكثر من ثلاثين عاما وكان( أخي من بعد أخي ) حتى أتى يوموفجأة صار لا يرد على مكالمتي وإذا إتصلت عليه من رقم آخر فلا يرد وإذا رد ! فإنهيغلق الخط بعد سماع صوتي. ولا أستطيع أن أقول لكم كم أصابتني الدهشة والغرابة منتصرفات أخي بالدين والدنيا , الذي كنا نتبادل العلم والمعلومات منذ الصغر وقد نشأناعلى حب العلم والتعلم الراقي جدا جدا حتى أننا لفضل الله علينا كنا لا نجارى فيحواراتنا ولا دروسنا واستشهادنا بالآيات والأحاديث الشريفة. فكنا من فضل الله عليناونعمته لا نجلس إلا في مجلسان فقط!!!! إما أن نفيد غيرنا فيه. أو نستفيد منه .
فلانحب اللهو ومجالس اللهو عن العلم وإن كان حتى في جوانب عاديه.ولكي لا أطيلعليكم!!!!!حتى مر أسبوع كامل وهو على حال التهرب والتجاهل لي ! وأنا في هذاالأسبوع أمشي بين أهلي وأصحابي وإذا سألني عنه أحد أشتم فيه وأعاتبه وألومه و أقولعنه كل عيوبه ولكن أيضا بطريقة ضاحكة لأنه أخي ولكن من باب المداعبه والممازحة منالمحب لمحبه وكنت أقول أنني بس لما أشوفه سأوريه وأضربه مازحا طبعا , فخطر لي بأنأنتظره عند باب منزله وأصطاده عندما يعود من الخارج , ففعلت.
وتمت الخطة ونجحت فإقتربت منه وأنا أردد بيتا من الشعر كان دائما يحب سماعه مني لأنه كان يصف علاقتنا بهذا البيت الرائع الجميل الذي انا إذا سمعته في أي وقت دائما أذكر صاحبي وصديقي الصالح ,
إذا رزق الإنسان خلا يحبه................................فقد رزق الدنيا وذلك حسبه
ومن يكتسب عن خبرة ودراية..............................صديقا وفيا, طاب والله كسبه
فإعترضت طريقه وعاتبته ولمته على هذا التصرف المشين , لكن الغريب انني انظر في عينيانسان غريب! ليس هذا اخي الذي اعرفه؟؟؟؟؟؟؟فقال لي طالما انك اتيت فهلمن الممكن ان ترافقني بالسيارة لمكان بعيد عن البيت ! فقلت حاضر , فذهبنا لشاطيءالبحر وكان الوقت متأخرا فلا يوجد احدا من الناس , فنزلنا وجلسنا على الشاطيء وقاللي : هل انت مستعد لتسمع ما سأقوله لك الآن ؟ فقلت ممازحا له : ليش جايبك هني . وكان بعينيه ألما بداخله عميق وجرح نازف ما إلتأم جرحه . فشعرت حينهابأنه كالميت أمامي بلا روح فتسائلت في نفسي بأنه قد يكون بضائقة مالية أو مشكلة فيمحل عمله أو أو أو ------- دار ظني وسرح بي في لحظةولكني تفاجأت بأنه في لحظةواحدة وسريعة إنهار وبكى وحاولت ان اهدئه ولكن كالأطفال !!!! لن أقول لكم كم آلمنيإنهياره أمامي كالأطفال الصغار العاجزين وهو يبكي ومن كثرة بكاؤه صار يضحك , من كانمثالي ومعلمي ينهار امامي ولا اعلم ما يبكيه فصرت ابكي معه بكاء فجيع دينه لا دنياهفقط . ((((إن بكاء الرجال صعب جداااا وقد سمعت به ورأيته , ولكن بكاء الصالحين الطاهرين!!! , لا والله لم اسمع به ولم اتخيل بأني سأواجهه يوما !! وكيف بي أراه من حبيبي))) فقال لي سامحني قد أخطأت في حقك فقلت له سامحتك من غير ان تخطئ!!!! وعلامأسامحك؟؟؟؟؟ فانت محل الروح مني يا أخي وحبيبي وصديقي و مثلي العالي . فرد علي بصوتالمفارق للحياة وكأنه بسكرات الموت , لقد إكتشفت بأن زوجتي تخونني منذ أسبوع , ولماعلم مع من تخونني , وحدث الموقف ببساطة عجيبة جدا, فقد اتصلت زوجتي علي فرددتعليها قائلا السلام عليكم , ولكن لم اسمع ردا منها بل سمعت صوتها وهي في وضع مشينجدا ا((((( لا يليق مني أنا يوسف ذكرها بهذا المنبر الراقي ))))))) وصدمت لهذا الموقف وهوله وصرت بحالالمجنون وانقطع الخط ثم حاولت ان اتصل بها مرة اخرى , فما كان منها الا ان فصلته , فعلمت انها لا تريد محادثتي , وشعرت بأن لطف اللهادركني وكان اتصالها من غير قصدوخطأ ولكن كشفها الله لي , فصرت كالمجنون , فانتظرتها في البيت حتى ترجع , ولم ترجع , بل اتصلت اختها وقالت ان اختها ستنام عندها الليلة وغدا هو يأتي لبيت أبيها وتسويالموضوع فحضرت وانا احاول ان اتمالك نفسي من هول المفاجأة ولكن ذهبت لأخيها الكبيروقلت له بأنني سأطلق أختك وقد حاول أن يستفسر مني سبب الانفصال ولكن لم أقل له (وانا (يوسف) أعلم مدى شرف صاحبي وغيرته المفرطة ولكن تدينه وأخلاقه العالية التي لاتذكرني إلا بالصحابة الكرام, فهو كان دائما وأبدا كالغريب بين أهله ووطنه وكأنه منسكان الجنه لطهارة قلبه الشفاف ) ولكن قال لي كنت اريد ان اعرف منها فقط !!!! من هوالذي تخونني معه فوالله لا أريد أن احاسبه او اعاتبه ولكن فقط كي ادعو لهبالهداية.فرفضت!!!!!!!فقاطعته وانا ابكي وانوحمثل الاطفال وأنا ما دخلي بالموضوع ؟؟؟؟؟ لم سألتني أن أسامحك؟ فقال لي (((لقد شككت بكل من حولي , ولكن انت يا يوسف هو من أتى إبليس وجعلنيأظن بك وأتيقن إنك الفاعل, فقد كانت دائما تثني عليك من كثر ما كنت أنا أكلمها عنكوأمدحك أمامها))عندها أخواني أخواتي لا أعرف أي كلمة تسعفني لكي تصف شعوري فقد فطرصاحبي قلبي وهشمه ليس لأنني زعلان منه لأنه شك بي ؟؟؟؟؟ لا والله؟؟؟؟
ولكن لأني لم ولن أسامح نفسيعلى قبيح ما فعلت؟؟؟؟؟؟؟؟ ! ففي الوقت الذي كان هو يحتاجني من بعد الله لكي أكون له صدراحانيا وسندا له ؟؟ ماذا حصل مني؟؟؟؟ غير الجهاله والتوعد له بالمسائلة والشتموالمزح(انا وين وهو وين,الثرى والثريا) فقلت له انا تحت قدمك وخذ بحقك مني ان كانهذا فقط يريحك , فانا لا أتحمل أن أراك بهذا الحال يا أغلى صديق , فكانت كلماتيمريحة بالنسبة له , عندها فقط صار يتنفس كالأحياء ولكن كان كمن يطالع بالروح وينازعالموت, ولكنه والحمد لله ابتسم لما رآني أنهار أمامه أيضا ولكن كان انهياري هو تأسيلحاله, فتلطف بي ورأف بحالي وغير الموضوع تدريجيا حتى صار يسألني على آخر النكت والمزح؟فركبنا سيارتي وأوصلته إلى بيته وقبل أن ينزل قلت له بالله عليك لا تغلقهاتفك لأني أريد أكلمك في موضوع هام جدا فهل تسمح لي؟ فسألني قبل أن ينزل إلى بيتهما هو موضوعك؟
فقلت له بدون أن أتردد ! إقبل مني أختي زوجة لك وان تمنحني هذا الشرف؟
فقال لي : يا يوسف , شرفي الحقيقي هي صداقتك وازداد بالطبع شرفا بمناسبتكم ولكنإمهلني قليلا , فقلت له انا لا انتظر اجابتك ولكن انتظر منك فقط ان تشرفنا على يومباذن الله . فسر خاطر صاحبي بهذه الكلمات, ونزل من السيارة وودعتهعلى خير . وظللت أسبوعا كاملا أتألم من جهالتي وحمقي وعدم مساندة أخي وصديقي فيضيقته , أسبوعا كاملا من البكاء والنواح وامي تدخل علي لتهدئني وأهلي وأنا حتى خجلمن ان اتصل على صديقي حتى لا يفهم أني أريد ان اضغط عليه للزواج من اختي وايضا لماستطع ان اسكت ولا اتصل فصرت ارسل برسائل له حتى اطمئن عليه ولكن الغريب انه لم يردايضا ولكني هذي المره لم اتطفل عليه واتصل ||||||
ويا ليتني اتصلت !!؟؟( والله اني اكتبلكم قصتي وانا ابكي كالاطفال وسأواصل الكتابة الآن لأني أريد لكم النصح والفائدة ) بعد اسبوع أتاني اتصال من صديقي ولا أقول لكم كم طرت من الفرح عندما أتاني اتصالهولكني أحسست بضائقة غريبة جدا لأن الاتصال أتاني صباحا جدا على غير عادته , فرددتعلى المكالمة ولكن المتصل لم يكن صديقي بل أبوه!!!
فسلمت عليه وقال لي بأن صديقييطلبني ل(لحده),
فما تمالكت نفسي إلا وسألته كيف ولماذا ومتى ؟ قال لي ابوه بانه مناليوم الذي اوصلته فيه لم يستفق من بعدها من النوم فذهبنا الى المستشفى واتضح انعنده نزيف حاد بالمخ من اثر صدمه نفسيه.
(احسست حينها باني أغبى إنسان في العالم , فلم اتعلم من الدرس جيدا , وكررت نفس الغلطة بان استحيائي منه منعني هذه المرة) ومنكثر ما اني منهار فقد طلبت من اخي الصغير بان يوصلني للمقبرة كي القي على من احببتالنظرة الاخيرة فقط ولكي اسمع من ابوه ما مزقني الى الآن!!!!
يقول لي بانه قام قبل ان يفارق الحياةواوصاني بان اعتذر منك على سؤ تصرفه معك(((( يعتذر مني وأنا القبيح بفعلتي وبغبائي)))) . فقلت له يا عمي لم لم تخبرني بانه فيالمستشفي ؟؟ فقال لي : بانه لما قام بعد اول يوم سأل عني وأجبته بأني سأتصل بكولكنه ألح بان لا اتصل عليك , وعندما اسأله لماذا فكان يقول:::
لا تدفنون اثنين معا .
ثم كان يدخل في غيبوبته .حتى توفاه الله واسأل الله ان يرحمه ويغفر له . وقد أوصىأبيه أيضا بان يقول لي في آخر يوم بان
" أبلغك بان عروسه تنتظره فقل ليوسف شكراله.
والله يا إخواني إن الذي ما يجعلني أتمزق إلى الآن وينفطر له قلبي ليس أنه قد توفاه الله ,
بل ((قهر رجل صالح عفيف , وسحق كرامته أمامي وإنكساره من أثر الخيانه, لو كان حادث سيارة أو غيرها من الحوادث لهانت ولكن ((معاذ الله من كلمة لو , تفتح ابواب الشيطان))
أذكر يا إخواني أنه سألني في يوم من الأيام سؤال غريبا !!! قال لي ما الفرق بين المدرسة والحياة ؟؟؟؟
فأجبته وانا أصحح له السؤال :: بل تقصد ما التشابه بينهما !؟!؟!؟
فقال لي أتظن إن الحياة مثل المدرسة !! نتعلم الدرس ثم نختبر فيه ؟
قلت بكل تعجل وثقة خرقاء ((( نعم )))
فقال لي : المدرسة عكس الحياة تماما , ففي المدرسة نتعلم الدرس ثم يأتي الإختبار و الإمتحان , أما في الحياة فالإختبار والإمتحان أولا ثم نتعلم الدروس .
(((رحمك الله يا أخي وحبيبي))
((فانظر الى الموضوع كيف باطنه , وكيف ظاهره بالنسبة لي : لم أقدرالأمور بتقديرها الصحيح ,والله إني أتألم جدا وأنا اذكرها القصة التي غيرت حياتيللأبد والتي علمتني بان العشرة لا تهون فقط إلا على - الجاهل مثلي ومن شاكلني وانظرالى النتيجة جرح لا يبرئه الا الله بلطفه ورحمته))
لا تعتقدون إني جازع لقضاء الله وقدره! لا والله , بل إنني فقط حزين لفراقه , لأن المرء على دين خليله –فلينظر أحدكم من يخالل.
فكيف بخليل سبق خليله وتركه وحيدا حقيقيا, يتألم لجهله وسؤ تصرفه مع من أحب في الله.
هذا رثائي فيه من قصيدة رائعة جسدت حالتي الآن وهي نشيدة قد سمعتها وهأنا كل يوم أسمعها أعزي نفسي بها ولكني فقط أنتظر أن يلم الله شملي به تحت مقر رحمته ويحشرنا مع نبيه عاجلا غير آجلاً.
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::
أأخية قد طال الشقاء…………..وتفرعت سبل العناءوالدمع أغرق مقلتي…………....وكأنه مطرالشتاءإني لأشعر أن عمري…………….بعد فرقتكم هباءو لستموا ماء الحياة…………...…..وانتموا هذاالهواءأأخيه أقضي غربتي…………..أهذي بأحلام اللقاءهذي السنون تمر سودا…………...ما بها إلاالشقاءحتى الأماني حلوها………………..مر لها طعم الدواءلكنني أحيا بذكراكم…………………..وألتمسالشفاء::::::::::::::::::والدمع أغرق مقلتي………………….وكأنه مطرالشتاءذكرى ليالينا مضت……………………...ومضت بأيام الهناءوكأننا صبح تنفس بعدما.........................ذهبالمساءأو أننا ورد تفتح حاملا..............................قطرات ماءيكفي بأن طريقنا........................سهل وعالمناالفضاءوكأننا من سعدنا..........................نحيا الحياة كما نشاءلكنها الأيام تأبى.............................أن تدومعلى سواء
:::::::::أنا منك يا دنيا بريء.......................أنت يا دنيا ابتلاءواليك يا ربي رجائي...................منسواك له الرجاءأن ترجع الأيام بيضا........................مشرقات بالبهاءوتلم شمل الغائبين.......................فقدتطاول ذا المساء
"""""""""""""""""""""""""""
آسف ان كنت كدرتكم , ولكن حتى دموعي وإن جفت , فإن عيني لن تقر بشيء حتى ألقى الله وهو راضي عني بإذنه وأرى نبيي محمد (صلعم) , وخليلي وأخي الذي حطمني بفراقه .
الرجاء ممن قرأ القصة بأن لا ينسى أخي بالدعاء والمغفرة له ولا ينساني بالدعاء , وشكرا لكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اهات ~ عشاق
الإدآرهـ
الإدآرهـ
avatar

ذكر عدد الرسائل : 242
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: *قصتي *الحب في الله-حقيقة ليست خيال- ستعذرني أم لا.   الإثنين أبريل 28, 2008 2:03 pm

يسلمو على الموضوع

تحياتي لكـ

ومشكور

_________________
-------------------------------------------
التوقيع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahaa7t.yoo7.com
ابو بندر
الإدآرهـ
الإدآرهـ


ذكر عدد الرسائل : 154
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: *قصتي *الحب في الله-حقيقة ليست خيال- ستعذرني أم لا.   الثلاثاء أبريل 29, 2008 4:25 am

يسلموو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
*قصتي *الحب في الله-حقيقة ليست خيال- ستعذرني أم لا.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
..{ منتديات وناسه }.. :: اقلام لا تتوقف عن الابداع :: :: وناسه الخواطر والروايات-
انتقل الى: